التخطي إلى المحتوى
إيطاليا توافق على حزمة مالية بنحو 35 مليار يورو لدعم الموازنة
إيطاليا توافق على حزمة مالية بنحو 35 مليار يورو لدعم الموازنة

وافق مجلس الوزراء الإيطالي، اليوم الثلاثاء، علي حزمة مالية بنحو 35 مليار يورو لدعم مشروع قانون الموازنة لعام 2023 والميزانية متعددة السنوات لفترة الثلاث سنوات 2023-2025، وتأتي الموافقة على مشروع قانون الموازنة لعام 2023 والميزانية متعددة السنوات لفترة الثلاث سنوات 2023-2025، بناءً على اقتراح وزير الاقتصاد والمالية جيانكارلو جيورجيتي.

كما وافق مجلس الوزراء الإيطالي على تحديث وثيقة تخطيط الميزانية المالية بنحو 35 مليار يورو لدعم الموازنة ومرسوم “تدابير عاجلة بشأن رسوم وضريبة القيمة المضافة على الوقود ودعم السلطات المحلية والأقاليم المتأثرة بأحداث الأرصاد الجوية الاستثنائية”.

مذكرة التحديث للوثيقة الاقتصادية

الإجراءات، التي سيتم إرسالها إلى البرلمان والسلطات الأوروبية، تأخذ كمرجع الإطار البرنامجي المحدد في التكامل مع مذكرة التحديث للوثيقة الاقتصادية والمالية لعام 2022 وتحديد مقدار قيمة التدابير الواردة في مناورة الميزانية في ما يقرب من 35 مليار يورو.

ووفقا لوزارة المالية الإيطالية، تعتمد المناورة على نهج حكيم وواقعي يأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي، وكذلك فيما يتعلق بالسيناريو الدولي، وفي نفس الوقت مستدامة للمالية العامة، مع تركيز جزء كبير من الموارد المتاحة على التدخلات لدعم الأسر والشركات لمواجهة ارتفاع تكاليف الطاقة وارتفاع التضخم.

تخصيص موارد لتدابير دعم الأسرة

تم تخصيص موارد أخرى لتدابير دعم الأسرة: إسفين ضريبي، وخفض ضريبة القيمة المضافة لبعض المنتجات، وزيادة العلاوة الفردية للأسر، وامتيازات التوظيف الدائم للنساء دون سن 36 ولمتلقي الدخل الأساسي، وتمديد امتيازات الشراء بيت أول للشباب، الضريبة الثابتة المتزايدة.

وفد جزائري يصل روما

من جانب اخر، يصل وفد من الفاعلين الاقتصاديين الجزائريين من مجلس التجديد الاقتصادي الجزائري إلى روما في الفترة من 23 إلى 26 نوفمبر، وذلك للقاء نظرائهم الإيطاليين لمناقشة الفرص التجارية والشراكات في مختلف قطاعات الأعمال.

وتأتي الزيارة بناءً على دعوة من رئيس الوزراء السابق ماسيمو داليما، الذي تولى رئاسة مجلس الوزراء الإيطالي في أواخر التسعينات من القرن الماضي.

ووفقًا لبيانٍ، فإن الوفد الجزائري، الذي يجمع الشركات العامة والشركات الخاصة والشركات الناشئة العاملة في قطاع الصناعة بالجزائر، سيرأسه كمال مولى، ويتألف من عشرات المشغلين الاقتصاديين الجزائريين الذين يمثلون قطاعات مختلفة من الأنشطة المتعلقة بالزراعة والبناء والسباكة والأغذية الزراعية ومستحضرات التجميل والحديد والصلب والصناعات الدوائية، وكذلك السياحة والنفط وخدمات التأمين.

برنامج زيارة الوفد الجزائري إلى روما

يتضمن برنامج هذه الزيارة لقاء عمل بين الفاعلين الاقتصاديين في المجلس الجزائري واتحاد الصناعات الإيطالي “كونفيندوستريا”، حيث سيناقش الطرفان آفاق الشراكة بين شركات البلدين في مختلف قطاعات النشاط.

جدول أعمال وفد المجلس الجزائري

ويتضمن جدول أعمال وفد المجلس الجزائري أيضًا مقابلة مع نائب الوزير للمشاريع والصُنع في إيطاليا فالنتينو فالنتيني، والتي ستتم في نهايتها مناقشة إمكانية إقامة شراكات بين المشغلين الاقتصاديين في البلدين.

إلى جانب العلاقات السياسية الممتازة والديناميكيات التي تميز العلاقات الإيطالية الجزائرية، ستكون مهمة الوفد الجزائري فرصة ممتازة لدراسة إمكانيات الشراكات بين الفاعلين الاقتصاديين في البلدين في مختلف قطاعات النشاط، القادرة على تنويع العلاقات الاقتصادية الثنائية إلى ما بعد قطاع الهيدروكربون.

جوجل نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *