التخطي إلى المحتوى
موضوع خطبة الجمعة اليوم.. “الكسب الحلال” ضمن مبادرة حق الوطن
موضوع خطبة الجمعة

موضوع خطبة الجمعة اليوم هي الجمعة الأخيرة للمبادرة التي تم إطلاقها من وزارة الأوقاف تحت عنوان مبادرة حق الوطن، تم إطلاق هذه المبادرة منذ شهر من أجل توعية جميع المواطنين بحق الوطن عليهم، كما تكلموا عن السلام مع النفس والمجتمع والبيئة والكون وهو موضوع خطبة الأسبوع الثاني للمبادرة، كما تحدثوا عن دور مصر في بناء الحضارة الإنسانية وهو موضوع خطبة الاسبوع الثالث، وموضوع آخر موضوع للمبادرة يندرج تحت عنوان الكسب الحلال.

موضوع خطبة الجمعة

قامت وزارة الأوقاف المصرية بإلقاء مبادرة تحت عنوان حق الوطن، حيث أطلقت هذه المبادرة لمدة شهر وذلك لمساعدة جميع المواطنين بمعرفة حق الوطن وتحقيق السلام للمجتمع، كما قامت وزارة الأوقاف بتحديد عنوان خطبة اليوم الجمعة الاولى من شهر جمادى 1444 وهو تحت عنوان  ( الكسب الحلال ).

كما أكدت على جميع الأئمة الالتزام بموضوع الخطبة سواء نصا أو موضوعا، وشددت وزارة الأوقاف على أن وقت الخطبة الاولي والثانية لايزيد عن 10 دقائق، وقام وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة بتكليف الدكتور هشام عبدالعزيز رئيس القطاع الديني بأداء خطبة الجمعة اليوم 25 من شهر نوفمبر 2022 من المسجد الكبير بقرية السناجرة مركز أبو حماد في محافظة الشرقية.

"موضوع

أبواب الحلال في الكسب

أوضحت دار الإفتاء بأن المال يعتبر من نعم الله علي الانسان في هذه الحياة، كما أن الله سبحانه وتعالى أباح المال للإنسان من أجل التمتع به في الوجوه المشروعة، حيث قال تعالى :

﴿وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللهِ الَّذِي آتَاكُمْ﴾    [النور: 33]

يعتبر المال هو عصب الحياة لأنه يستخدم في تحقيق مصالح البشر، وكذلك يساعد على المعاش، حيث قال تعالى:

﴿وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللهُ لَكُمْ قِيَامًا﴾    [النساء: 5]

ومن خلال المال يقوم الإنسان بتأدية الكثير من الفرائض التي فرضها الله علينا مثل ( الزكاة وكذلك الحج وأيضا الجهاد )، كما فتح الله سبحانه وتعالى لجميع عباده أبواب الحلال في الكسب، ولم يحرم الله على عباده إلا ما فيه ضرر لهم وفساد لهم، فإذا استطاع الانسان اختيار الطريق الحرام لكسب المال رغم وجود طرق الحلال أمامه فإنه يستحق الاثم علي هذا الامر، وشدد على الأصل في كسب المال هو الحل إلا إذا كان ثمنا في محرم مثل الخمر والمخدرات أو سرقة وغيرها.

جوجل نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *